بورشه "911 جي تي2 آر إس" الجديدة

المركز الأوّل على شبكة الانطلاق لأسرع وأقوى طراز 911 على الإطلاق

مهمّة رياضية بحتة: طوَّرت دائرة رياضة السيارات لدى بورشه آلة القيادة القصوى، وهي عبارة عن "911 جي تي2 آر إس" 911 GT2 RS الجديدة، التي تبرز بكونها أسرع وأقوى 911 يُسمَح بقيادتها على الطرقات. وفي العشرين من سبتمبر 2017، سجّلت تلك السيارة الرياضية متقدّمة الأداء لفّة قياسية للسيارات الرياضية المخصّصة للطرقات على حلبة ’نوربورغرينغ نوردشلايفه‘، بلغ وقتها 6 دقائق و47.3 ثوانٍ مع سائق تجارب بورشه ’لارس كيرن‘ وراء المقود. تنبض "911 جي تي2 آر إس" بمحرك مسطّح مع شاحنيْ توربو بقوة 700 حصان (515 كيلوواط). ونظراً لوزنها الذي يبلغ 1,470 كلغ مع خزان مليء بالوقود، تتسارع تلك السيارة ثنائية المقاعد من صفر إلى 100 كلم/س في غضون 2.8 ثوانٍ، وإلى 200 كلم/س في غضون 8.3 ثوانٍ، وصولاً إلى سرعة قصوى تبلغ 340 كلم/س. أما بالنسبة إلى سرعات الانعطاف، فهي مماثلة لتلك المعهودة في السيارات الرياضية الخارقة، وذلك بفضل اعتماد هيكل سباق لا تشوبه شائبة وإطارات "فائقة الأداء" UHP.

الانضباط في الرياضة يعني إتقان التفاصيل كافة. في هذا السياق، توضح فتحات دخول الهواء وخروجه القوية، مع الجناح الخلفي المهيب، مدى براعة ديناميّة السيارة الهوائية في الناحيتيْن الوظيفية والتصميمية. أما بالنسبة إلى العجلات الكبيرة والعريضة (قياس 265/35 زد آر20 في الأمام و325/30 زد آر21 في الخلف)، فتولّد قوى كبح وانعطاف مدوّية، وهي أعرض إطارات تعتمدها بورشه في سيارة 911. كما صُنعت عناصر عدّة من مادة "البلاستيك المقوّى بألياف الكربون" CFRP، بمظهر كربون محبوك ذي لون أسود غير لمّاع، في إشارة مرئية إلى بُنية السيارة الشاملة خفيفة الوزن.

يمكن تعزيز الأداء دائماً، حتى في "911 جي تي2 آر إس". لذلك، طوّر مهندسو بورشه رُزمة "فايساخ" Weissach تخفّض وزن السيارة بحوالى 30 كلغ. وهي تتضمّن عناصر إضافية مصنوعة من التيتانيوم و"البلاستيك المقوّى بألياف الكربون". فعلى سبيل المثال، صُنع السقف والقضيبان المقاومان للانحناء من الكربون، وكذلك الأمر بالنسبة إلى أذرع التقارن في المحوريْن الأمامي والخلفي. كما اعتُمدت عجلات من المغنيزيوم لخفض كلّ من الوزن الإجمالي والوزن غير المنبوض، ما يُغني الهيكل بمروحة أكبر من الخصائص الرائعة.

تُجسِّد "911 جي تي2 آر إس" خلاصة خبرة بورشه في السباقات، التي تقطّرت في سيارة رياضية متقدمة الأداء تبرع أيضاً في مهام القيادة اليومية. ذلك يعني أنّه على الرغم من ديناميّة قيادتها الرائدة على حلبات السباق، تبرز نسخة القمّة الجديدة ضمن عائلة 911 بخصائص قيادة – تماسك وثبات واستجابة إلى معطيات الطريق – اعتمادية يمكن التكهّن بها تماماً مثل أيّ سيارة بورشه رياضية أخرى. ويبلغ معدّل استهلاك "جي تي2 آر إس" للوقود 11.8 ليتر/100 كلم.

طوّرت بورشه أول سيارة "911 جي تي2" عام 1995 استجابة إلى متطلبات شروط التصديق الخاصة برياضة السيارات. وقد ارتكزت على طراز "911 توربو" 911 Turbo المتوفّر حينذاك. أتبعت بورشه تلك السيارة بجيليْن لاحقيْن عاميْ 2000 و2007. وفي العام 2010، صمّمت بورشه أول "911 جي تي2 آر إس" كنسخة أقوى وشبه مماثلة لسيارات السباق. يجدر الذكر أنّ سيارات "911 جي تي2" كافة تتشارك بمزايا عدّة، هي: محركات توربو أقوى بكثير، هيكل سباق، مكابح متقدمة الأداء، ودفع خلفي عوضاً عن رباعي.

next item
المحرك وعلبة التروس